• داعش يتبنى تفجيرات دمشق
  • هنية يعلن التوصل لاتفاق بين حماس وفتح برعاية مصر
  • جواسيس إسرائيليون اكتشفوا استخدام روس برمجيات "كاسبرسكي" للتسلل
  • زعيم كتالونيا يعلن الاستقلال.. ويرحب بالحوار
  • عضو كنيست يهدد باغتيال الرئيس محمود عباس
  • الأحمد: السلاح الفلسطيني كله ملك للمقاومة ولا يحق لأي فصيل اتخاذ قرار الحرب بمفرده
  • ديختر يكشف تفاصيل مكالمة هاتفية أجراها مع الشهيد "عرفات" أثناء حصار "كنيسة المهد"
  • تسريبات إسرائيلية تكشف عن مقترح مصري لتشكيل مجلس أمني لإدارة غزة
  • الصفدي: الأردن لن يسمح بدخول لاجئي الركبان إلى أراضيه
  • الرئيس الفنزويلي ساخراً: ترامب منحني شهرة عالمية

الأحمد: السلاح الفلسطيني كله ملك للمقاومة ولا يحق لأي فصيل اتخاذ قرار الحرب بمفرده

2017-10-10 00:00:00

قال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، رئيس وفدها للحوار، عزام الأحمد، إن "السلاح الفلسطيني كله للمقاومة، لكن تبقى مسألة كيفية ممارسة هذه المقاومة"، مشيراً إلى أنه حركته لديها الاستعددا مع الجميع دون استثناء، مع ضمان احترام القانون والتداول السلمي للسلطة.

وأضاف الأحمد، في تصريح له اليوم الإثنين، أن "التحدي الآن هو العمل لتمكين حكومة الوفاق الوطني من تحمل مسؤولياتها في قطاع غزة"، موضحاً أن المطلوب من المصالحة "هو الوصول إلى سلطة واحدة وسلاح سلطة واحد وقانون واحد في القطاع والضفة".

وأشار إلى أنه بات من المطلوب تطبيق كامل الاتفاقيات بشكل كامل، مؤكداً على أن تطبيقها كفيل بحل كافة القضايا، وعلى رأسها مشكلة الموظفين.

وشدد الأحمد على أن قرار شكل المقاومة هو قرار وطني وليس فصائلي، لافتاً إلى أنه ليس من حق أي فصيل أن يتخذ قرار الحرب بمفرده.

وتابع: "لدينا اتفاقات واضحة وضوح الشمس قبل الانقسام وبعده ولا داعي للحديث عن أشياء لا لزوم لها مثل سلاح المقاومة والموظفين"، خاتماً حديثه بالقول: "ذاهبون لحوارات القاهرة بقلب وعقل مفتوحين وإرادة وطنية صادقة دون لف أو دوران".

ومن المقرر أن يصل القاهرة مساء اليوم الإثنين، وفدي حركتي "فتح" و"حماس" لبدء جلسات الحوار المكملة لتفاهمات القاهرة الأخيرة، التي تكللت بزيارة حكومة الوفاق لقطاع غزة وتسلم مقار الوزارات تمهيداً لتسلم كامل مهامها بالقطاع.

ويذكر أن اللقاءات بين الحركتين تنعقد بدءًا من يوم غدٍ الثلاثاء في القاهرة بحضور ورعاية مصرية رفيعة المستوى، لبحث عدة ملفات بينها: "الموظفين، والأمن، والمعابر، والدوائر الحكومية، وسبل تمكين حكومة التوافق من تسلم مهامها في قطاع غزة بشكل كامل".

شخصية من بلدي
تحت المجهر
تقارير مصورة