• 20 قتيلا في حادث ارتطام لسيارة زفاف في ولاية نيويورك الأمريكية
  • اختفاء جمال خاشقجي: أردوغان يتعهد بإعلان نتائج التحقيق في القضية
  • الصين تكشف اعتقالها لرئيس الانتربول
  • الاحتلال يمنع العمال الفلسطينيين من دخول "بركان"
  • "التنفيذية" تقرر دعوة المجلس المركزي للانعقاد في الـ26 من الشهر الجاري
  • لقاء قريب يبن بوتين ونتنياهو
  • 4 شهداء في جمعة "الشهداء والأسرى"
  • هذه الأماكن التي تم استهدافها في دمشق
  • سوريا تحت القصف "الثلاثي"
  • استشهاد فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي

علي حسن سلامة

2015-01-13 13:49:59

 

ولد لعائلة فاحشة الثراء في قرية قولة قضاء اللد وهو ابن المناضل الكبير حسن سلامة رفيق عبدالقادر الحسيني في ثورته

كان بمثابة الذراع الايمن لابو عمار وحافظ سره وقائد حرسه الخاص، استقر أبو حسن في بيروت عام 1970 و تولى قيادة العمليات الخاصة ضد المخابرات الصهيونية في العالم ، و من العمليات التي تسند إليه و لرجاله قتل ضابط الموساد (زودامك أوفير) في بروكسل، و إرسال الطرود الناسفة من أمستردام إلى العديد من عملاء الموساد في العواصم الأوروبية، رداً على حملة قام بها الموساد ضد قياديين فلسطينيين ، و من الذين قتلوا بهذه الطرود ضابط الموساد في لندن (أمير شيشوري) .

ارتبط اسمه بعملية قتل الرياضيين الصهاينة في ميونخ، و هو الأمر الذي نفاه أبو داود في مذكراته، و نسب لغولدا مئير قولها عنه (اعثروا على هذا الوحش و اقتلوه) .

و كما هو متوقع جاء أمر للعميلة بتنفيذ عملية اغتيال الأمير الأحمر الذي دوّخ رجال الموساد طويلاً ، فتم تلغيم سيارة من نوع فوكس فاجن بعبوة تفجّر لا سلكياً عن بعد ، و وضعها بالقرب من الطريق الذي يمر منه موكب أبو حسن المكوّن من سيارة شفروليه و سيارتي رانج روفر ، و عندما وصل الأمير الأحمر إلى تلك النقطة في الساعة الثالثة من عصر يوم 22/1/1979 ، حتى ضغطت عميلة الموساد على الزر القاتل .  

شخصية من بلدي
تحت المجهر
تقارير مصورة